حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


388433 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
18/9/2014

المصدر: الثبات
عدد القرّاءالاجمالي : 1863


أميركا تغزو المنطقة بسكاكين داعش وأخواتها
د.نسيب حطيط
أخرج الأمركيون عام 2011 من العراق وتركوا "خميرة" عسكرية ممثلة بسفارة قوامها عدة آلاف وخبراء عسكريين وشركات نفطية وترنحوا في أفغانستان مع حلفائهم في الناتو مما اضطرهم لإعادة التفاوض مع إيران حول ملفها النووي كمقدمة للحوار على ملفات أخرى قبل وصول "الدب الروسي" إلى المنطقة، مما سيجبر الأميركيين للتنازل عن بعض حصصهم لصالح إيران وروسيا بفضل صمود سوريا ومحور المقاومة الذي منع سقوط الشرق الأوسط بفم التمساح الأميركي وأجبره للتراجع عن تحالفه مع الأخوان المسلمين وإخراجهم من المشهد السياسي لصالح المتطرفين التكفيريين أبناء القاعدة من داعش والنصرة وبقية الأسماء التي تذبح وتغتصب وتدمر.
جربت أميركا عبر الجيش الإسرائيلي إسقاط لبنان عام 2006 ففشلت وانتصرت المقاومة.. جربت أميركا إسقاط المقاومة في غزة بالنار الإسرائيلية وبالترغيب القطري لقيادتها السياسية فانتصرت المقاومة على الإجتياح الإسرائيلي وعلى إنهزامية وتخاذل قيادتها السياسية في قطر... جربت أميركا إسقاط سوريا ففشلت ولا زالت المعركة مستمرة وحشدت لها الإرهابيين من 80 جنسية ترعاهم دول إقليمية وتمدهم إسرائيل بالمعلومات والإمداد والمعالجة لجرحاهم ومع ذلك لم تسقط سوريا.
عادت أميركا لأرشيفها واستعادت تجربتها مع السوفيات في أفغانستان حيث هزمته بواسطة الميليشيات الأفغانية وما عرف بالأفغان العرب أو المارينز التكفيري، فاعتقدت أنها تستطيع إسقاط المنطقة وصناعة الشرق الجديد بواسطة داعش وأخواتها فكانت غزوة الموصل وغزوة الرقة وغيرها ثم حشدت تحالفاً دولياً إستعراضياً لتحجيم داعش وليس لقتلها والقضاء عليها، فالصياد الأميركي لا يتخلى عن كلبه الذي سيجلب له الطرائد في العراق حيث استطاع أن يوهم العراقيين (سنة وشيعة وأكراد وأقليات) أنه المخلص والمنقذ مع أنه هو الذي صنع داعش وأرسلها تماماً كما تفعل قطر وتركيا حيث تخطف المعارضة السورية المسلحة الزوار والجنود الدوليين والعسكريين اللبنانيين والراهبات بضوء قطري وتركي ثم يقوم الثنائي القطري -التركي بالتوسط مع "جماعاته" للإفراج عن المخطوفين والتلذذ بالمناشدات ثم الشكر وحجز مساحة إعلامية كبطل ذو وجه إنساني عله يمحو الوجه الأسود المسلح.
عادت أميركا على أجنحة داعش فأسقطت العراق من جديد بطلعات جوية مدفوعة الثمن من السعودية وتحاصر سوريا من جديد للتدخل فيها من نافذة قتال داعش وملاحقتها بالإلتفاف على القرار الدولي فاستبعدت إيران وروسيا من مكافحة الإرهاب.
أميركا وحلفائها وأخواتها صنعوا داعش.. ثم استخدموها لإسقاط المنطقة والآن يفاوضون عليها دون قطع رأسها ويخداعون الرأي العام فيستولدوا "داعش" بإسم آخر كما فعلوا مع القاعدة حين استبدلوها بداعش والنصرة لنقلهم إلى إيران وروسيا فيما بعد وأخيراً في الصين عبر الأقلية المسلمة ( الأويغور ) بواسطة الأداة التركية التي تشكل الطابور الخامس في العالم الإسلامي.
أميركا تعود للمنطقة على حساب دول الخليج وتقاتل بجيوش غيرها من العرب والمسلمين في حرب حددت وقتها الأدنى 3 – 5 سنوات ويمكن أن تطول عشر سنوات أخرى تضاف إليها الأربع سنوات الماضية، إنها حرب المائة عام التي بشر بها هنري كيسنجر وإذا ما احتسبت منذ إشتعال الحرب العراقية -الإيرانية عام 1979 فتكون المدة الباقية من حروبنا المذهبية والطائفية حوالي الستين عاماً .. ولذا فإن الأفعى الأميركية المسماة الحركات الجهادية التكفيرية ستبدل جلدها وأسمائها وتتنقل في جغرافيا العالم الإسلامي من ماليزيا وأندونيسيا إلى الهند وباكستان وأفغانستان إلى الشرق الأوسط في حرب مماثلة للحروب الدينية في أوروبا والتي استمرت أكثر من مائتي عام (ثلاثين عاماً بين الكاثوليك والبروتستانت بين العامين 1618 و 1648) في المانيا التي خسرت نصف سكانها تقريباً وحوالي الأربعين عاماً في فرنسا (1562-1598) وكانت شديدة الوحشية عبر عمليات القتل والحرق والتهجير حتى داخل القرية الواحدة وتناقص عدد سكان تشيكيا حوالي الثلث مما أدى إلى تناقص أعداد الرجال ووفرة النساء مما دفع بالأمراء والكنيسة إلى الدعوة لتعدد الزوجات.
سكاكين داعش وأخواتها تذبح المقاومين للمشروع الأميركي وتتغطي آيات القرأن بدماء الأبرياء وتطعن الإسلام ولا تطعن العدو.
مسؤوليتنا جميعاً التصدي للغزو الأميركي المقنع برايات داعش والنصرة وأخواتها ،فإن لم يهزمنا الأميركي والإسرائيلي بالغزو المباشر ...فلن يهزمنا عبر التكفيريين ولا بد من مقاومة فكرية وإعلامية متلازمة مع المقاومة الميدانية فالخطر كبير ولا نجاة لأحد من سكاكين أميركا الداعشية !

مقالات ذات علاقة


أيار بين محورين الأميركي والمقاوم د نسيب حطيط مثّل شهر أيار تاريخياً شهر الصراع بين المحور...


سيناريوهات الرد الايراني على قرار انسحاب ترامب من الاتفاق النووي نسيب حطيط اعلن الرئيس...


الحرب الأميركية الناعمة ضد محور المقاومة الأهداف والغايات نسيب حطيط بعد هزيمة المشروع الأميركي...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




لبنـان الشعــب يـريــد(بنــاء)النظــام د.نسيب حطيط خلافا للثورات والانتفاضات العربية التي تتوحد حول شعار اسقاط...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by