حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


374328 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
29/3/2013

المصدر: الثبات
عدد القرّاءالاجمالي : 2355


أوباما يغزو العرب

د.نسيب حطيط

لقد عاد الفرنجة بحملاتهم الى بلاد الشام على ظهور التكفيريين ومايسمى المعارضة السورية ،التي يقودها ويمولها ويرعاها" الشاويش" القطري والتركي لصالح المشروع الأميركي –الإسرائيلي المسمى الشرق الأوسط ،وعاد الفرنسيون والغرب مع ا ليركلوا قبر صلاح الدين ثاتية ويصرخوا (هاقد عدنا ياصلاح الدين ) وسنقتلك بأيدي (كردي )يحمل الجنسية الأميركية ويقوده قطري بلجام سياسي اسمه إئتلا ف الدوحة ،وأول هداياه إغتيال العلامة البوطي الذي يرقد الى جانبك ليحمي المسجد الأموي ، وجاء الرد السوري سريعا ضد رياض الأسعد سواء بالكيد بين المعارضين أنفسهم أو عبر الأمن السوري وتشتت المعارضة واصيبت بمرض الانفصال والتجميد والإستقالة والإحباط والقتال بين فصائلها، إما لتقاسم الغنائم والنفوذ أو لتناقض الأهداف فسارع الرئيس الأميركي أوباما لإستنقاذ الموقف وحشد عملائه وأدواته من القمة العربية الى تركيا وإسرائيل والمعارضات المتعددة ، وبعد فشل الجامعة العربية بتأمين الغطاء العربي للتدخل العسكري لحلف الناتو كما حصل في سوريا، وتشتت المعارضة السورية العسكرية والسياسية، والإنتقال من مجلس إسطنبول التركي إلى إئتلاف الدولة القطرية إلى جبهة النصرة والجيش الحر والألوية الإسلامية واستخدام كل الوسائل غير الشريفة والإجرامية في استعمال السلاح الكيماوي من المعارضة المسلحة وإغتيال العلماء ،وآخرهم الشيخ البوطي وانتهاك حرمة المساجد والمصلين، شعر الأميركيون والإسرائيليون بأن حربهم على سوريا لم تحقق أهدافهم ، فالرئيس الأسد ونظامه وجيشه لا زالوا صامدين واستعاد قسماً من الشرائح المحايدة أو المعادية بعدما رأى الشعب السوري أن ما ينتظره مع التطرف والإرهاب والجريمة المنظمة والعصابات المسلحة والفلتان الأمني والسلوكي لا يبشر لا بتغيير ولا بإصلاح ولا بديمقراطية ولا حرية رأي، بل سيدخل في نفق الإمارات الإسلامية إرتكازاً على فتاوى جاهلة من مشايخ قطر والأتراك والإستعمار الجديد، ليصبح أمير قطر أميراً على بلاد الشام بعدما عجز الملك فيصل عن إقامة الدولة العربية بعدما وعده المستعمرون الفرنسيون والبريطانيون بذلك وانقلبوا عليه وقسموا العالم العربي وفق معاهدة سايكس بيكو، وهكذا سيكون مستقبل العرب في حال سقطت سوريا وانتصر الأميركيون.

يتسابق الأميركيون مع الوقت ولا تستطيع أميركا وحلفائها الإستمرار في حرب الاستنزاف ، وتخاف من تمدد النار الى تركيا والأردن ولبنان وبعدها إلى الخليج وأن الروس والإيرانيون لن يتراجعوا عن حماية سوريا، وكلما طالت الأزمة ربح الروس سياسياً وعسكرياً لاستعادة الشراكة مع إيران في قيادة العالم، لهذا نزل الرئيس الأميركي أوباما ميدانياً ولم يبعث الوزراء أو القادة العسكريين ونزل في القاعدة الأميركية المسماة "إسرائيل" ومن هناك بدأ إدارة المرحلة الثالثة من الغزو الأميركي وفق الأدوار التالية:

1. الضغط على إسرائيل وتركيا لإتمام المصالحة بينهما ، لحشد قواهما ضد سوريا ودعم المسلحين وتسخير أجهزة الإستخبارات وكل إمكانياتهما.

2. الضغط على تركيا وعلى الأكراد لإعلان وقف إطلاق النار بينهما وبشكل فوري ولأول مرة منذ 30 عاماً، لإراحة تركيا من الإنشغال الداخلي والتفرغ لجبهة سوريا ولقمع أي تحرك علوي في الداخل التركي.

3. الضغط لاستقالة الحكومة اللبنانية، وحصار المقاومة والعمل لاستعادة الساحة اللبنانية لاستكمال الإطباق على سوريا من كل الجهات (الأردن – تركيا- إسرائيل – لينان ...العراق) مع إشعالها في الداخل وعلى كل الجبهات.

4. فتح جبهة الجولان من خلال التعاون الأردني – الإسرائيلي لتسهيل سيطرة المسلحين من ناحية الأردن على المناطق المواجهة للعدو الإسرائيلي وإطلاق بعض النيران غير المؤذية لاستدراج الرد الإسرائيلي وفتح الطريق أمام التدخل الإسرائيلي المباشر من الجولان ،وإعطاء زخم معنوي للمسلحين بحيث تصبح سوريا بين النار الإسرائيلية في الجولان والنار التركية في الشمال.

5. الضغط الأميركي على العراق سياسياً عبر بعد الضربات الإيرانية والمكثفة التي تقوم بها الاستخبارات الخليجية والإسرائيلية تحت عنوان القاعدة وأخواتها للضغط على الحكومة العراقية لتنحاز إلى محور إسقاط النظام في سوريا وقطع الطريق أمام المساعدات الإيرانية.

6. استخدام اسلاح الكيماوي من قبل المسلحين المدعومين من تركيا وقطر لاتهام النظام وفبركة الوقائع لتأمين المبررات للتدخل العسكري الخارجي ضد النظام السوري بعيداً عن مجلس الأمن تحت عناوين حقوق الإنسان وحماية المدنيين والسلم العام.



لقد نزل الرئيس الأميركي أوباما إلى المعركة وصار قائدا ميدانيا للمعارضة السورية التي يمولها الخليجيون والأتراك بشكل مهين يوقظونهم من نومهم لتعيين (كردي – أميركي) رئيساً لحكومة سوريا العربية ،بشكل يستفز كل السوريين الذين لن يبايعوا "أميركيا" والياً على سوريا كما كان "بريمر" حاكماً على العراق، ولن يقبل الشعب السوري مهما كان موقفه من النظام إن يتحول إلى رعية أو عبد لأمير قطر أو الوالي العثماني (أردوغان).



سوريا لن تهزم ولو نزل (أوباما) ميدانياً، وتدخلت إسرائيل، فالحرب القادمة لن تبق في السوري بل ستشتعل المنطقة ا فإما أن تدخل أميركا آخر حروبها وهي التي انهزمت في أفغانستان والعراق أم تدخل في التسوية السياسية .



الجواب أن المقاومين من لبنان إلى سوريا والعراق وطهران مدعومين من روسيا والصين وأحرار العالم لن ينهزموا ويمكن أن تكون الحرب غالية الأثمان لكن لهيبها وخسائرها لن تكون في ساحاتنا فقط، ستكون إسرائيل أول الخاسرين ومعها دول الخليج العربي ونفطه وغازه وأميركا وقواعدها القريبة والبعيدة... فلسنا ضعفاء وليسوا الأقوياء ونستطيع ضربهم كما يضربوننا وقتلهم كما يقتلوننا ،لكن وعد الله سبحانه بالنصر آت لا محالة وقليلاً من الصبر وكثيراً من الإيمان والإعداد كفيل بأن تنقذ أمتنا والأوطان من براثن الإستعمار الجديد وأقزامه وعملائه من العرب المتآمرين .



سيعود (أوباما) خائباً كما رجع (الفرنج) يوماً بعد غزوهم لبلادنا ولن يعود الأتراك بعد رحيلهم وكذلك الفرنسيون والإنكليز وستبقى الأرض للشهداء وأهاليهم... والعار للعملاء والمتآمرين.


مقالات ذات علاقة


أيار بين محورين الأميركي والمقاوم د نسيب حطيط مثّل شهر أيار تاريخياً شهر الصراع بين المحور...


سيناريوهات الرد الايراني على قرار انسحاب ترامب من الاتفاق النووي نسيب حطيط اعلن الرئيس...


الحرب الأميركية الناعمة ضد محور المقاومة الأهداف والغايات نسيب حطيط بعد هزيمة المشروع الأميركي...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




لبنـان الشعــب يـريــد(بنــاء)النظــام د.نسيب حطيط خلافا للثورات والانتفاضات العربية التي تتوحد حول شعار اسقاط...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by