حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


304550 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
26/8/2016

المصدر: الثبات
عدد القرّاءالاجمالي : 621


الأكراد الدور الملتبس والمغامر.
د.نسيب حطيط
يكافح الأكراد بقومياتهم التركية والعربية والإيرانيةة لتاسيس دولة "كردستان الكبرى" ويبدلونن تحالفاتهم من دولة الى أخرى للعبور الى دولتهم المستقلة وفي قراءة تاريخية لواقع الأكراد يتبين ان هم لم ينصفوا او يعطوا حقوقهم إلا في الحكم الإسلامي وان الطعنة الكبرى التي تعرضوا لها كانت من الدول الغربية (فرنسا وبريطانيا وايطاليا) او ما عرف بمعاهدة سايكس- بيكو والتي ارتكزت على القرار الذي اتخذه الحلفاء عام 1919 والذي ينص على ("… إن الحلفاء والدول التابعة لهم قد اتفقوا على أن أرمينيا وبلاد الرافدين وكردستان وفلسطين والبلاد العربية يجب انتزاعها بكاملها من الإمبراطورية العثمانية"وفي معاهدة سيفر 1920تم وضع الخطوط العريضة لدولة كردستان المقتطعة من الأراضي التركية فقط (وأخرجت أكراد إيران وكذلك أكراد العراق وسوريا اللذين تسيطر عليهما كل من بريطانيا و فرنسا)وتم الغاؤها لاحقا" في معاهدة لوزان.
المشكلة ان الأخوة الأكراد يتعاملون مع جلاديهم الغربيين وصولا حتى العدو الإسرائيلي ضد مواطنيهم العرب في العراق وسوريا الذين شاركوهم العذاب والتهميش من قبل الإستعمارين الفرنسي والإنكليزي ويحاولون اقتناص اللحظة الحرجة في تاريخ سوريا والعراق الوجودي والمهددتين بالتقسيم بسبب العدوان الأميركي العالمي عليهما بأيدي التكفيريين، فيمارسون الإبتزاز السياسي والمالي والميداني في عملية قرصنة كبرى مستغلين انخراط الدولتين السورية والعراقية برد العدوان التكفيري – الغربي .
لقد طورالأكراد الحكم الذاتي في كردستان العراق حتى الدولة المستقلة ويشاركون بقية العراقيين الحكم برئاسة الجمهورية ويغدرون بالعراق الموحد فتحت عناوين قتال داعش يوسعون رقعة إقليم كردستان ويفرضون أمرا" واقعا" بالتعاون مع أميركا وحلفائها ويكررون الأمر ذاته في سوريا ضد الجيش السوري وحلفاؤه والذي دعمهم بالسلاح وما يحتاجون للصمود امام هجوم داعش ولما آنسوا القوة في انفسهم أنقلبوا على الجيش السوري والعشائر العربية بممارسة العنصرية والتهجير لإقامة المناطق الكردية النقية وإعلان الحكم الذاتي في سوريا !
يتصرف الأكراد وكأن الحرب قد أنتهت وان الدولتين السورية والعراقية قد شطبتا وان الأميركيين سيمنحوهم الحماية وأن"كردستان الكبرى" شارفت على الولادة ،تلك هي أحلام الأكراد المغامرين والساذجين الذين يصدقون اميركا ويرغبون بتحقيق طموحاتهم الشخصية ولكن نذكرهم بالتالي :
- هل يستطيع الأكراد الصمود اما تحالف دول أربعة هي (تركيا –سوريا- إيران –العراق) التي تعتبر قيام كردستان الكبرى تهديدا" مباشرا لها؟
- هل يستطيع الاكراد حكم دولة محاصرة ومستنزفة ومغلقة على نفسها بدون أي منفذ بري أو بحري وكيف ستعيش ؟
- هل يأمن الأكراد لحماية الأميركيين الذين يتركون حلفاؤهم عندما تتضارب مصالحهم مع مصالح الآخرين...وهل نسي الأكراد ماذا فعل الأميركيون بصدام حسين وحسني مبارك وشاه إيران وغيرهم؟
- هل يتحمل الأكراد المسلمون – العرب في سوريا والعراق ان يكونوا (إسرائيل) ثانية في الوطن العربي لتستغلها اميركا بعد العجز والفشل الإسرائيلي ؟
نطرح هذه الأسئلة لإيقاظ الوعي والعقل الكردي من أجل مستقبل الأكراد والعرب في أمتنا ، فلا نريد ان نتخلص من داعش واخواتها لننتقل للقتال مع بعضنا البعض وصحيح أن الأكراد تعرضوا للمظلومية والتهميش في أوطانهم ولكن ذلك ليس مبرا" للإنفصال او الدخول في المشروع ألأميركي ونسالهم...ألم يتعرض الشيعة في العراق كما تعرضوا له وأكثر ومع ذلك لا ينادون بالإنفصال ...الا يتعرض الأقباط من التكفيريين للمضايقات والحصار ومع ذلك لا ينادون بالإنفصال !
إن قيام الأكراد بالإنفصال على أساس قومي وإثني هو حلقة من حلقات المشروع الأميركي الهادف إلى تقسيم المنطقة وتفتيتها على أساس ديني ومذهبي وقومي وعندما فشلت اميركا بمحاولاتها عادت لتفتش عن أسليب أخرى، علّها تصل الى أهدافها ، فبعد فشل مشروعها التكفيري الذي يشارف على الإنتهاء بدأت بتغيير خططها فغيّرت اسم "النصرة" الى "فتح الشام" وقاتلت مع الأكراد وحملت شاراتهم وأسست " المارينز الكردي "مضافا" "للمارينز التكفيري" المتناقضان ولكنهما يخدمان مشروع الشرق الأوسط الجديد!
نتمنى للأخوة الأكراد ان يعودوا لرشدهم ويتعاونوا مع مواطنيهم وهذا اكثر أمانا لهم ولمستقبلهم... وإلا سيدفعون الثمن مرة جديدة كما دفعوه بعد الحرب العالمية الأولى من حلفائهم الغربيين قبل مواطنيهم العرب !

مقالات ذات علاقة


الحرب الأميركية الناعمة ضد محور المقاومة الأهداف والغايات نسيب حطيط بعد هزيمة المشروع الأميركي...


قمم النكسة والنكبة... والوهم د نسيب حطيط بعد ثلاثين عاماً على نكسة حزيران 1967 وبعد 69 عاماً على...


ترامب لدول الخليج أدفعوا لنحميكم د.نسيب حطيط أعلن الرئيس الأميركي المنتخب "دونالد ترامب" ان...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




محاضرة عاشوراء واثرهــــــــا على الفـــن التشكيـــــــلي ...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by