حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


372831 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
11/7/2013

المصدر: الثبات
عدد القرّاءالاجمالي : 2285


الإسلاميون الجدد يشعلون المنطقة
د.نسيب حطيط
أعلن الإسلاميون الجدد قطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر وسوريا تحت ضوء السفارة الإسرائيلية في القاهرة، لكنهم أعلنوا "الوحدة" بين الجمهوريتين المصرية والسورية بإسم "الجمهورية الدموية المتحدة" واشتعلت الساحة المصرية بشعارات الجهاد ومهاجمة القوات المسلحة ورفع رايات القاعدة وتكفير العلمانيين والقوميين والأزهر والأقباط والشيعة والصوفية وكل من لا يعتصم في رابعة العدوانية، ليكون السلاح طريق الثوار وحماية ما يسمى الشرعية التي أضاعها الغباء واحتكار السلطة والإقصاء.
قد يتساءل البعض ما هي تداعيات سقوط الإسلاميين الجدد في مصر على سوريا والشرق الأوسط...؟
لقد ارتكب الإخوان المسلمون خطيئة تاريخية ضد الإسلام السياسي ووجهوا طعنة كبرى للمشروع الإسلامي حيث أظهروا ضعفه وعدم قدرته على قيادة المجتمع والدولة خلاف ما هو الإسلام وألصقوا فشلهم وارتباكهم به واتهموا الإسلام وهو براء من المدعين بالحكم باسمه !!
لقد تهاوى الحكم الإسلامي بطبعته الإخوانية في مصر والتي تشكل رأس الهرم ومنظومة القيادة للمشروع الإسلامي في المنطقة وستتهاوى معه كل الأنظمة التي تشكلت بعد ما يسمى الربيع العربي في تونس وليبيا وسوريا وحتى في البلاد العربية والإسلامية التي كانت تتهيأ للإنقلاب على أنظمتها أو بدأت كما في تركيا والإمارات والنتائج الميدانية لسقوط المشروع الإسلامي الجديد بدأت بالظهور:
- عزل الرئيس محمد مرسي (الإخواني) وإبعاد الإسلاميين الجدد عن السلطة في مصر.
- الإنتقال العنيف والمسلح الذي أنتاب الإخوان بعد الحراك الشعبي في مصر وأظهرهم بمواجهة الرأي العام ووظهورها كجماعة مسلحة تسلك طريق العنف والقتال للإحتفاظ بالسلطة تماماً كالأنظمة الديكتاتورية والملكية.
- إسقاط الدور القطري في مصر واستعادة السعودية لزمام الأمور حيث يبدو التيار السلفي "بيضة القبان" في العملية السياسية الجديدة كممثل للتيار الإسلامي ليخفف من أضرار إبعاد الإخوان المسلمين
- سيطرة السعودية على الإئتلاف السوري وإبعاد الثنائية القطرية -التركية عن قيادة المعارضة السورية في الخارج وبالتالي العودة السعودية إلى الساحتين المصرية والسورية بقوة مع عدم غيابها عن الساحة اللبنانية
- قيام قيادة معارضة في مصر فضفاضة لا تملك بنية تنظيمية حديدية بل تجمعها شعارات عامة وشخصيات لا تملك رصيداً شعبياً مؤثراً في الشاعرع وتتصدرها حركة تمرد (الإفتراضية) التي لم يتجاوز عمرها بضعة أشهر والتي يمكن تذويبها في لحظة ما ،كما حدث في ثورة 25 يناير وتجربة وائل غنيم الإفتراضية وحركة "6 إبريل" وثورة الفايسبوك وهذا ما يجعل الثورة الثانية على حافة الخطر من المصادرة مرة ثانية سواء من الجيش أو جهة سياسية تقودها السعودية بقرار أميركي باستغلال الوضع الإقتصادي العربي ،ولكن بذكاء أكبر بعد الإستفادة من تجربة قطر والإخوان .
- وجهت الثورة الثانية ضربة قاضية لحركة حماس التي وجدت نفسها على قارعة أرصفة الثورات العربية وفي قفص الإتهام والإدانة وذلك نتيجة إنخراطها غير المبرر والمستهجن في الصراع السوري السوري والمصري واللبناني من خلفية مذهبية ومصلحية بقيادة قطر، فخرجت من محور المقاومة إلى محور المساومة وسرعان ما وجدت نفسها تمسك بالأوهام وأضغاث الأحلام فعزل أمير قطر محمد بن خليفة ووزير خارجيته محمد بن جاسم ومرشدهم القرضاوي وعزل الرئيس محمد مرسي وتحولت مصر من ساحة دعم إلى ساحة حصار وإدانة لحماس، والآتي سيكون أكثر صعوبة بعد انكشاف دور حماس في أحداث سيناء ومساعدة الإخوان مما جعلها في مواجهة الشعب المصري عموماً والقوات المسلحة خصوصاً، ورجعت حماس بخفي حنين فلا ربحت ثورة الإخوان ولا احتفظت بدعم محور المقاومة وعادت إلى القرار السياسي وطعنت القضية الفلسطينية بسبب طمعها وعدم مبدئيتها وحساباتها الخاطئة.
- سقوط النموذج الإسلامي التركي المهجن وهو يصارع في ساحة "تقسيم"تحت وطأة المظاهرات ويتراجع خطوة خطوة إلى الوراء ويتلقى الضربات والفضائح والصفعات من الأوروبيين ومن شعبه، وجد أردوغان وأعوانه أنهم معزولون ولم يمدهم حلفاؤهم وأسيادهم بأي مساعدة ،بل على العكس وجهوا لهم التأنيب والإنتقاد على العنف المفرط، هكذا دور العبيد والأدوات عندما يسقطون لا يلتفت إليهم أسيادهم ولا يذرفون عليهم الدمع ويطردوهم دون تعويض أو لجوء سياسي كما حصل مع شاه إيران ومبارك وبن علي وصدام القذافي.

يتساءل السوريون الآن ... ماذا لو حكم الإخوان في سوريا ؟؟
ويتساءل السوريون .. هل إذا انتصرت المعارضة في سوريا سنعيش كما يعيش الليبيون في معارك الكتائب والقبائل وفي السلاح ومافيات النفط ولا دولة !!
وهل سنعيش كما في تونس ومعارك السلفيين وحركة النهضة .....
ويتساءل السوريون أيضاً ... هل ستحكمنا حماس من داخل المخيمات في سوريا كما تحكم في غزة وتمنع الإختلاط في المدارس والسباحة صباحاً وطريقة اللباس وقص الشعر...

لقد أجهض الإسلاميون الجدد محاولات التغيير الصادقة في العالم العربي ودمروا أحلام الشعوب بالحرية والديمقراطية ... وأظهروا بغبائهم وسلوكياتهم حسنات الأنظمة البائدة حتى كاد الناس يترحمون على ظلم من سلف بعدما رأوا وحشية من خلف !

الإسلام براء من هؤلاء وإن رفعوا شعاره فالإسلام دين رحمة لا يعرف الذبح ولا القتل ولا رمي الصبية من أسطح العمارات .... الإسلام نظام حياة للناس أجمعين وليس قانون عشيرة أو حزب.... هو أكبر من ذلك بكثير هو للناس أجمعين مسلمين وغير مسلمين ...رسالة لكل الخلق من خالق كل شئ ....ولا يمكن تقزيمه في جماعة أو حزب أو شخص أو منصب ويكون نصيب المتسلفين والمتزلفين الخزي والعار في الدنيا والأخرة.

حمى الله ومصر وشعبها من فتنة تحرق الأخضر واليابس وعسى أن يهتدي البعض ويفكر لتصحيح ما خربه ويتوب ويصحح ما أفسده... والدعاء لأهل فلسطين الذين يتم بيع قضيتهم للمرة الثانية والثالثة عبر مقاولين جدد.
لقد سقط الإسلاميون الجدد سريعاً ...وسيتخلى عنهم أسيادهم مع التأنيب والعقاب لنهم لم يستطيعوا تنفيذ ما تعهدوا به وستعود الراية لمن يستحقها من المؤمنين الشرفاء.


سياسي لبناني*

بيروت في 9/7/2013

مقالات ذات علاقة


الوجود الإيراني في سورية الواقع والأهداف نسيب حطيط بدأت "إسرائيل" وحلفاؤها العرب الخليجيون،...


إيران تهزم أميركا مجددا نسيب حطيط بعد هزيمة المشروع الأميركي في ما يُسمى "الربيع العربي"،...


عن الأفراح الشيعية المفقودة والحزن المقيم نسيب حطيط تقصير مقصود ام عادة درج عليها الشيعة ألا...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




لبنـان الشعــب يـريــد(بنــاء)النظــام د.نسيب حطيط خلافا للثورات والانتفاضات العربية التي تتوحد حول شعار اسقاط...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by