حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


304547 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
24/3/2016

المصدر: الثبات
عدد القرّاءالاجمالي : 696


الحرب السورية بداية الحرب على روسيا.
د.نسيب حطيط

يحاول البعض قراءة الحرب العالمية على سوريا بقيادة أميركية وتمويل خليجي ، بأنها حرب موضعية تستهدف سوريا فقط وبشكل أكثر دقة بأنها تستهدف الرئيس بشار الأسد ونظامه وهذه قراءة جزئية ناقصة ومبتورة ولا يمكن السير بها لأنها تجافي الحقيقة، فالحرب الأميركية والصهيونية على سوريا حرب متعددة الأهداف حسب المشاركين بها أي حرب الجوائز المتعددة وجوائز الترضية، إنها حرب المقامرة العالمية التي تؤثر بنتائجها على مستوى الإقليم والمشهد الدولي وفاق التالي:
- إن إسقاط سوريا الدولة التي تمثل قلب العروبة الحقيقي هو الخطوة الأساسية لمحو العروبة .... التاي قادها الرئيس عبد الناصر والأحزاب القومية العربية واستبدالها بالخليجية "سعودة العروبة". وهذا هو الهدف السعودي لزعامة العالم العربي.
- إن إسقاط سوريا المقاومة يعني ضرب حركات المقاومة والتحرير العربية وفي مقدمتها المقاومة اللبنانية ، مما يحقق الأهداف الإسرائيلية ومنع عودة اللاجئين واسقاط القضية الفلسطينية من الوجدان العربي والفلسطيني.
- إذا سقطت سوريا وتقسمت إلى دويلات وفدراليات تنضم إلى العراق الذي لا يزال يصارع التقسيم مع كل الطعنات الكردية وبعض العراقيين لأسباب مذهبية او مطامع شخصية ويكون المشروع الأميركي للشرق الأوسط الجديد قد بنى مداميكه الأولى التي تتكامل مع تقسيم السودان وغيره.
- سقوط سوريا يضع الشرق الأوسط والعالم العربي وآبار النفط والغاز والطرق البحرية تحت السيطرة الأميركية مما يفتح لها التحكم بالعالم من أوروبا إلى الصين إلى روسيا التي تمثل الهدف الأساس كخطوة أولى.
كانت أميركا قبل الحرب السورية تتعامل مع روسيا كدولة من دول العالم الثالث تفرض العقوبات الإقتصادية عليها وتشاغلها في جورجيا والشيشان وأوكرانيا والقرم، ولم تستطع روسيا تعويض الفجوة بينها وبين أميركا منذ إنهيار الإتحاد السوفياتي حتى جاءت الفرصة الذهبية في سوريا وقد تردد الروس كثيراً للتدخل المباشر، ولم يساندوا سوريا إلا "بالفيتو" في مجلس الأمن حتى سنحت الفرصة لهم للنزول إلى ساحة الميدان العسكري والسياسي بالتنسيق مع إيران وسوريا والعراق وخلال خمسة أشهر حصد الروس ما كانوا يطمحون إليه طوال عشرين عاماً وبأقل الخسائر وبسرعة قياسية .
- عاد الروس إلى العالم العربي والشرق الأوسط لأول مرة وبشكل واضح وقوي منذ ان قام انور السادات بطرد الخبراء السوفيات من مصر .
- فرض الروس انفسهم شركاء حقيقيين مع أميركا في المفارقات المتعلقة بسوريا وتحول المصطلح الإعلامي (كيري – لافروف) إلى أيقونة المفاوضات السورية و عادت روسيا في الإعلام العالمي لتخرج من عزلتها وحصارها.
- لأول مرة في تاريخ روسيا وحتى الإتحاد السوفياتي تتمركز قوى عسكرية روسية ضخمة برية وبحرية وجوية على شاطىء البحر المتوسط قبالة السواحل التركية (عضو الناتو) وبرضى أميركي وعدم ممانعة أوروبية أو دولية وهذا يمثل قمة النجاح الروسي التاريخي.
- كانت روسيا بحاجة بعد عقدين من الزمن لإستعراض القوة وإعادة الثقة للشعب الروسي بإمتلاكه القوة وكسر حاجز الخوف من المواجهة لإسترجاع أمجاد الماضي من القياصرة حتى الثورة الشيوعية وبعد الهزيمة في أفغانستان، وهذا ما وفرته الساحة السورية للروس وبفترة زمنية قصيرة وقياسية وبخسائر بشرية وعسكرية لا تذكر وكذلك بكلفة إقتصادية غير كبيرة نسبياً.
ولأن التدخل العسكري أو أي حرب ليست هدفاً بحد ذاتها بل وسيلة لتحقيق المصالح للأطراف المشاركة، لذا فإن التدخل العسكري الروسي خطوة في المشروع الروسي الذي يتقاطع مع المصلحة السورية في مكان ما وهو مرحلة من مراحل المشروع السياسي الروسي والسياسة أو الحروب ليست جمعية خيرية بل هي تحالف مصالح فإذا ما نظر أحد الأطراف أن مصالحه قد تحققت فإنه ينزل البندقية عن كتفه لتحصين الأرباح.
لكن السؤال...هل ستسقط سوريا أو الرئيس الأسد في حال انسحبت روسيا ؟
إن سوريا التي صمدت خمس سنوات ولم يكن معها سوى المقاومة في لبنان وايران وبعض الأصدقاء وكانت وحيدة ولم تسقط فإنها تستطيع الصمود لعشرة أو عشرين عاماً إضافياً وسواء انسحب الروس (وهم لم يقولوا ذلك) والوقائع تقول عكس ذلك أيضاً ومع ذلك لو سلمنا بإنسحابهم فإن الجيش والشعب والقيادة السورية مع حلفائهم قادرون على الصمود والإنتصار بعد خمس سنوات من الحرب الإرهابية خاصة وان المعسكر المضاد قد بدأ بالتفكك على صعيد الدول والجماعات.
وأخيراً إن سقطت سوريا فهو بداية السقوط لروسيا وسينتقل المارينز التكفيري من سوريا إلى الجمهوريات الروسية الإسلامية لدك أسوار الكرملين ثانية فهؤلاء التكفيريون ورعاتهم هم من ضربوا الكرملين في أفغانستان ثم نقلوا إلى سوريا والعراق وسينقلون ثانية إلى موسكو وطهران.
ولذا لن يغادر الروس الميدان السوري وسيعودون خلال ساعات إذا اقتضت الحاجة كما قال الرئيس بوتين فليطمئن الأصدقاء وليغضب الشامتون ....سوريا ستنتصر.

مقالات ذات علاقة


هل يفوز اليمين في فرنسا وألمانيا د.نسيب حطيط بعد الحرب العالمية الثانية تم حصار الأفكار المتطرفة...


تركيا من المستفيد من الإنقلاب.! د.نسيب حطيط إحتل الإنقلاب الملتبس في تركيا دائرة الإعلام والتحليل...


دي ميستورا.. «سلطة بلا مخالب» طموحات روسيا ومحاذير أميركا تحاصران مهمة المبعوث الدولي قضيتان سهلا...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




محاضرة عاشوراء واثرهــــــــا على الفـــن التشكيـــــــلي ...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by