حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


389768 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
21/8/2015

المصدر: الثبات
عدد القرّاءالاجمالي : 1826


الحوار الروسي السعودي وأثاره في سوريا واليمن
د.نسيب حطيط
يسود القلق والهواجس بعص السوريين من أنصار النظام والدولة السورية نتيجة خيبات الأمل من بعض الأصدفاء وغدر أكثر الأشقاء، فيطرحون السؤال... هل يخذلنا الروس في سوق المقايضات السياسية والمالية كما حصل مع صدام حسين أيام الرئيس الروسي غورباتشيف مقابل أربعة مليارات دولار ؟
هل يسيل لعاب الروس على صفقات السلاح للسعودية والمفاعلات النووية والفضائية ويكون الثمن التخلي عن دعم سوريا ؟
هل يقع الروس في الخداع الأميركي – السعودي كما حصل في ليبيا ، فيعترفون بالمعارضة السورية المصنعة أميركياً وخليجياً "الإئتلاف السوري" فيما لا تعترف أميركا بالرئيس بشار الأسد فتكون قد ربحت اعترافاً روسياً بالمعارضة ولم تخسر شيئاً.
هل يخضع الروس لضغوط التهديدات السعودية والأميركية بنقل التكفيريين إلى الجمهوريات السوفياتية السابقة في الشيشان وداغستان وغيرها... ويتراجعوا عن تأييد سوريا أو التنسيق مع إيران ؟
كل هذه التساؤلات تعتبر مشروعة ضمن سياق الحذر من المستقبل ودبلوماسية المصالح الأوروبية خاصة وأن الروس قد تأخروا في دعم سوريا أكثر من عام منذ بدء الأحداث والإضطرابات عام 2011 ثم مضت فترة من المواقف الملتبسة خاصة من المسؤول الروسي بوغدانوف فكانت وفق "الهبات الباردة والساخنة" التي تزعزع الموقف السوري وحلف المقاومة وفق إزدواجية التصريحات الروسية المتناقضة بين المسؤولين الكبار والصغار ويأتي الخوف عند السوريين بعد الإتفاق النووي وما تسرب من إشاعات عن تحول الموقف الإيراني خاصة بعد المبادرة الإيرانية المعتدلة، لكن الإيرانيين سارعوا إلى حسم الموقف بالتأكيد على لسان كل المسؤولين والقيادة الإيرانية أن الدعم الإيراني لسوريا لن يتغير أو يتبدل ولن يتوقف والأكثر من ذلك هو السعي الإيراني لكبح جماح التفلت التركي عبر التدخل في شمال سوريا والذي اعترض عليه الإيرانيون بإلغاء زيارة وزير الخارجية ظريف إلى تركيا في آخر لحظة والسعي الإيراني مع روسيا لإعادة تأكيد الدعم الروسي – الإيراني في سوريا في المرحلة الجديدة بعد الإتفاق النووي وضرورة التأكيد العملي والعلني على ذلك.
هذه هي الهواجس التي أثارتها الإشاعات والفبركات الإعلامية لكن الرد الروسي الداعم لسوريا جاء على أكثر من محور أبرزها الدعم العسكري والذي تمثل بإعطاء سوريا 6 مقاتلات من طراز ميغ 31 لتعزيز القدرات الجوية السورية ليس بمواجهة مسلحي المعارضة بل بوجه التدخل الإسرائيلي أو التركي يضاف إلى التصريح العلني للرئيس الروسي بوتين الذي أكد على دعم سوريا قيادة وشعباً أثناء استقباله لوزير الخارجية السوري وليد المعلم.
بعيداً عن العلاقات الودية بين سوريا وروسيا، فإن المصلحة الروسية تقضي بدعم سوريا دون حدود ليس من أجل سوريا بل دفاعاً عن روسيا حيث ذاقت روسيا في زمن الإتحاد السوفياتي طعم الحرب مع القاعدة والأفغان العرب في أفغانستان، مما أدى إلى هزيمة الإتحاد السوفياتي وتفكيكه... فكيف إذا انتقل التكفيريون الإرهابيون إلى قلب موسكو ودول الإتحاد السوفياتي السابق وقاتلوا الروس في عقر دارهم بعد تجربة جورجيا والقرم وشرق أوكرانيا والتي جعلت روسيا تحت الحصار الأميركي والغربي شأنها شأن إيران وسوريا وكوريا الشمالية ،حيث تم التعامل معها كدول من دول العالم الثالث وليس كدول عظمى تحاول أن تكرس نفسها نداً وقطباً موازياً للقطب الأميركي.
لقد خدع الروس في ليبيا وها هم الأميركيون يدخلون كوبا بعد خمسين عاماً بعد أزمة الصواريخ الكوبية، لقد تصحر نفوذ الإتحاد السوفياتي السابق ولم تستطع روسيا النهوض من كبوتها إلا بعد صمود سوريا وحلف المقاومة، فإن أخطأ الروس الحسابات أو غرقوا في المقايضات السياسية ،فإنهم سيدفعون ثمناً باهظاً وهو تفكيك روسيا وستكون المساجد المتنقلة في شوارع موسكو غرف عمليات متنقلة لإقلاق روسيا خاصة أن التكفيريين سيستفيدون من القمع التاريخي للمسلمين في الإتحاد السوفياتي ولم تبادر الحكومة الروسية في التعويض على المسلمين والمسيحيين (الكنيسة الأرثوذكسية) لإعطاء نوع من الحرية والدور لأن العلماء المسلمين غير التكفيريين قادرون على محاربة داعش والقاعدة في الوسط الإسلامي أكثر من المخابرات وقوى الأمن الروسية بسبب الإرث التاريخي الأسود الذي حكم العلاقة بين النظام الشيوعي والمؤسسات الدينية.
التكفيريون على أبواب روسيا وإذا نجحت أميركا في سوريا بعد نجاحها في أفغانستان بإستعمال المارينز التكفيري في حروبها البديلة ستنتقل هذه الجحافل إلى روسيا في المستقبل القريب ولا حاجة للسلاح النووي ،فالسلاح التكفيري قادر على تخريب روسيا وإلغائها من المعادلة السياسية الدولية ... فهل يسقط الروس في الخداع الأميركي أم أنهم سيستفيدون من التجارب الماضية ليحصنوا أنفسهم مع حلفائهم لحفظ السلام العالمي ومكافحة الإرهاب.

مقالات ذات علاقة


الانتخابات العراقية:الانتصار لمحور المقاومة نسيب حطيط تمّت في العراق أول انتخابات نيابية بعد...


حتى لا يستشهد اليمن الصماد شهيدا نسيب حطيط اغتال التحالف العربي الرئيسَ اليمني الشهيد صالح الصماد...


القمة العربية النازحة من الرياض إلى الدمام د نسيب حطيط انعقدت القمة العربية النازحة من الرياض...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




لبنـان الشعــب يـريــد(بنــاء)النظــام د.نسيب حطيط خلافا للثورات والانتفاضات العربية التي تتوحد حول شعار اسقاط...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by