حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


314122 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
07/10/2011

المصدر: الثبات
عدد القرّاءالاجمالي : 1831


المسيحيــون مـن دولـة لبنــان الكبيـر إلى بواخـر كيسنجـر

د.نسيب حطيط

يثبت الغرب(المسيحي) بأنه يلتزم شعار المصالح قبل المبادئ والعقائد، وأن المنهجية الرأسمالية على مستوى الاقتصاد يمكن تعميمها على مستوى التعامل الانساني والثقافي وحتى العسكري ،فالربح هو الاساس ولا يهم شرعية الوسيلة وشرفها ،فالانسان في نظر الغرب سلعة متحركة يمكن بيعها او قتلها او تعذيبها في سبيل الاهداف والمصالح الغربية وان حقوق الانسان مصطلح متحرك يمكن العمل به او تجميده او تعديله او تعطيله وفق المصالح مرة بعنوان(مقاومة الارهاب)او الامن القومي او العالمي لكن النتيجة واحدة الربح الغربي هو الاساس.

مع بدايات القرن الماضي ،وبعيد الحرب العالمية الاولى وانهزام الامبراطورية العثمانية جاء الغرب الاوروبي ممثلا بفرنسا وبريطانيا واحتل البلاد العربية بما يسمى(الانتداب) لرعاية شؤون الشعوب وطبعا دون مشورة شعوب او حكام هذه البلاد ففرض الوصاية الشاملة من المستعمر الغربي وضمن خطة التفتيت والتجزئة ولدت الكيانات العربية على طاولة خرائط الثنائي الفرنسي-الانكليزي الذي اصطلح على تسمية معاهدة(سايكس-بيكو)وكان من ثمار الانتداب والاستعمار ثلاثة نتائج:

- اعطاء فلسطين لليهود الفارين من المانيا واوروبا وطرد الشعب الفلسطيني.

- تقسيم الوطن العربي الى حوالي 21دولة.

- نشوء دولة لبنان الكبير من اجل مصالح المسيحيين(ظاهرا).

وبعد استقلال لبنان عام 1945 تحول لبنان الى دولة بقيادة مسيحية ضمن ميثاق وطني بين المسلمين والمسيحيين ،لكن بعض القوى المسيحية المتطرفة والمتحالفة مع اسرائيل وضمن منهجية الطمع او الغباء السياسي افتعلت الحرب الاهلية اللبنانية بعد ثلاثين عاما من امساكها بالحكم تحت ذريعة التمدد الفلسطيني والغاء اتفاق القاهرة ومنع الدولة الفلسطينية ،وقد ورطها في ذلك الاسرائيليون وبدعم اميركي فكانت النتيجة 15سنة من الحرب الاهلية والتي اتخذت طابعا طائفيا مرة وعنصريا مرة اخرى وسياسية بعض الأحيان، وفتحت الطريق امام اول اجتياح اسرائيلي عام 1978 واحتلال الجنوب ثم تورطت هذه المليشيات المسيحية او اجبرت على التورط وتحالفت مع اسرائيل في اجتياح عام 1982 وتحملت وزر القرار الاسرائيلي في مجازر صبرا وشاتيلا وتبرأت اسرائيل من المذبحة ونتيجة الرهان الخاطئ للميليشيات المسيحية المتطرفة خسر المسيحيون جزء من امتيازاتهم في اتفاق الطائف، ثم خسروا جزء كبيرا من الجغرافيا السياسية واصيبوا بالتصحر الديمغرافي في شرق صيدا والجبل وغيره، ولا يزال البعض منهم مصرا على خياراته او التزاماته امام الاسرائيلي والاميركي مع انهم خسروا دولة لبنان الكبير التي حكموها بعد الاستقلال، ويقاتلون الآن لحفظ المشاركة على اساس المناصفة مع ان العدد لا يساعدهم، فقد فعل التهجير والهجرة فعلهما في الجسد المسيحي واثر على قوتهم السياسية والاقتصادية فلم يعودوا ينتخبون نوابهم بشكل كامل، ولم يحموا اراضيهم وبعض زعمائهم المتطرفين لا يزال مستمرا في بيعهم وتوريطهم وفق منهجية الارتباط باميركا واسرائيل ،ولم يتعظ مما اصاب حلفاء اميركا واسرائيل في مصر وايران والعراق وتونس مع ان القياس بينه وبين رؤساء هذه الدول قياس خاطئ وغير منطقي ولو اكثر الخطيب المسيحي المتطرف والمتورط من سجعه واشعاره العربية.

إن الغرب قد تعامل مع المسيحيين بمنطق الحماية والولاية والدلال ، عندما كانت الابواب العربية موصدة امامه، فكان المسيحيون الذريعة والنافذة للغرب ،وعندما ارتمى اكثر العرب في احضان الاميركيين والاوروبيين لم يعد للمسيحيين وظيفة، ولم يعودوا حجة ونافذة للتدخل الغربي فقد صارت اميركا قوة اقليمية بعد غزو العراق وصار الملوك والرؤساء والامراء العرب مع اوطانهم في خدمة المشروع الاميركي-الاسرائيلي وتحول المسيحيون الى تفاصيل ثانوية وجزئية وفي بعض الاحيان الى عبء غير مرغوب فيه وعائقا امام المشروع الاميركي (الشرق الاوسط الجديد) وتم الاستعاضة عن الدولة المسيحية في لبنان بالدولة المسيحية الاكثر نفعا الآن (جنوب السودان) في قلب افريقيا العربية خاصة(مصر-السودان).



ولذا فان اميركا والتحالف الغربي ليسا بالاندفاع والحرص كما في الماضي للحفاظ على الوجود المسيحي في بلاد الشام ،وقد دعمت الكنيسة المارونية بعد وفاة البطريرك خريش المحور المسيحي المتطرف الذي يقف بوجه المقاومة ويرفع شعار السلام مع(الجيران) والخصومة مع سوريا وفي احسن الاحوال التعاطي البارد معها دون الالتزام باي خصوصية او استثناء في العلاقات وفق ما نص عليه الطائف او ما تمليه الجغرافيا السياسية وتشابك الملفات الامنية والاقتصادية ،حيث ان بعض المسيحيين مع استمرار(بوابة فاطمة)على الحدود اللبنانية-الفلسطينية للتواصل مع العدو الاسرائيلي ضد فتح بوابة المصنع مع سوريا.


مقالات ذات علاقة


المسيحيون والخيارات الصعبة المقاومة ام الترانسفير د.نسيب حطيط لم يهدأ الصراع اليهودي- المسيحي منذ...


هل يصبح مسيحيو الشرق اللاجئون الجدد د.نسيب حطيط بعد زراعة الكيان الصهيوني في فلسطين عام 1948...


الأقليات الدينية بين الإسلام والتكفيريين. د.نسيب حطيط تجتاح العالم الإسلامي عواصف فتاوى التكفير...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




محاضرة عاشوراء واثرهــــــــا على الفـــن التشكيـــــــلي ...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by