حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


405935 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
09/3/2012

المصدر: الثبات
عدد القرّاءالاجمالي : 2437


المعارضة السورية نحن بحاجة لإسرائيل

د.نسيب حطيط



لقد سارعت المعارضة السورية في الخارج بجناحيها العلماني والأخواني، للتواصل مع إسرائيل وفق النصيحة التركية والعربيةالتي تقول، لكي تحقق أهدافك وتأخذ كرسي الحكم وتنال رضى أميركا والغرب، عليك أن تدخل من البوابة الإسرائيلية لتأخذ بطاقة الدخول للنادي السياسي الدولي.

وحتى لا يقال أننا نتهم جزافا، فإن وقائع الإتصالات بين المعارضة السورية في الخارج أو ما يطلق عليه مجلس إسطنبول(أو الجيش الحر)المشابه لجيش لبنان الحر الذي أسسه الضابط المنشق سعد حداد بأوامر إسرائيلية بعد الإجتياح الإسرائيلي للجنوب اللبناني،وقد نشرت وسائل الإعلام المرئية ما صرح به احد الوزراء الإسرائيليين( اسحاق هرتزوغ)ولم نسمع تكذيبا من المعارضين المعنيين.

لقد صرحت بسمة قضماني عضو إستانبول(نحن بحاجة إلى إسرائيل)وأضافت (نحن بحاجة إلى ثقافة مغايرة للقرآن، حتى نتوقف عن الحديث في القرآن،لأننا نشكك فيه،لأنه إنتقل عن طريق الذاكرة ولم يدون إلا بعد مائة سنة بعد وفاة التي).

وصرح برهان غليون رئيس مجلس إسطنبول (إذا تمكن المجلس من تشكيل حكومة جديدة في سوريا فإنه سيقطع علاقات دمشق مع إيران ويوقف توريد الأسلحة الى حماس وحزب الله)وأظن أنه سيعدل تصريحه ويستثني حماس بعدما إنحازت إليه وإلى قيادته العربية(قطر)وستصبح حليفا لقضماني ومأمون الحمصي.

إن المعارض السوري مامون الحمصي المعروف بعلاقته مع إسرائيل وحيث يشارك في مؤتمر الأمن في براغ والتقى الناشطة الإسرائيلية ( فياما نيرنيستين )والتي تقول(كل يهودي في العالم إسرائيلي حتى ولو أنه ليس على علم بذلك).

أما صحيفة نيويورك تايمز الأميركية فقد كشفت أن الوزير الإسرائيلي إسحاق هرتزوغ يلتقي قيادات مجلس إسطنبول وأميركا من الصف الأول، والذين يؤكدون على رغبتهم في التعاون مع إسرائيل ويطلبون المساعدة منها للقضاء على نظام الأسد وفق فتوى الشيخ السعودي عانض القرني الذي أفتى بوجوب قتل الرئيس الأسد لأن ذلك أوجب من قتل الإسرائيليين!

وفي مقابلة مع ممثل الجيش السوري الحر مع صحيفة(إسرائيل اليوم)أحد منابر الليكود اليميني(أن الشعب السوري لا يستطيع الإنتصار في صراعه مع الأسد دون مساعدة إسرائيل،وهذا ما كان صرح به عضو مجلس إسطنبول خالد خوجة مع القناة المباشرة الإسرائيلية.

وقبل كل هؤلاء المعارضين المولودين في تركيا والقنوات الفضائية وبتمويل عربي ورعاية أميركية واسرائيلية ،وبقيادة الصهيوني برنارد ليفي،فقد ظهر عبد الحليم خدام ومرشد الإخوان المسلمين البنايوني على القناة الإسرائيلية لإعلان التطبيع مع إسرائيل قبل الوصول للحكم،ولطمأنة إسرائيل بأنهم أصدقاء وأنهم أعداء محور المقاومة كما صرح غليون.

وكان فريد الغادري قد سبق الجميع في شق الطريق إلى إسرائيل عام2007 وبعده عمار عبد الحميد الذي شارك في مؤتمر هيرتزليا الأمني عام2010.

هذه هي بعض اللقاءات والإتصالات العلنية،ولا نعرف اللقاءات السرية طبعا،ولكننا شاهدنا الأسلحة والذخائر الإسرائيلية مع مسلحي المعارضة في سوريا،ونعرف حلفاء معارضة الخارج من أميركا إلى فرنسا إلى قطر إلى بريطانيا وغيرهم، فإذا جمعنا تصريحات المعارضين،وعرفنا هوية المتحالفين معها،لحددنا هوية المعارضة الحقيقية المولودة من" سفاح" الإدارة الأميركية- الإسرائيلية مع الأعراب،لتحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد المرتكز على الدويلات والمشيخاتات المذهبية والدينية بقيادة إسرائيل اليهودية،ولعرفنا أيضا كذب الإدعاء بأن الهدف هو الإصلاح والديمقراطية،و عندئذ يصبح الأمير والملك(ديمقراطيا)خارج حدود بلاده،وعندئذ يصبح الأميركي وحلفاؤه حماة للإنسانية في سوريا،ولا ينظرون إلى فلسطين والعراق وأفغانستان،فيظهر نفاقهم، واولى النتائج الواقعية في ليبيا ما اعلنته قبائل الشرق الليبي عن استقلالها عن طرابلس واعلان الحكم الذاتي والمطالبة بالفيدرالية، كتفسير عملي لتقسيم ليبيا بعد القذافي ، وهذا ماينتظره اليمن ، طالما ان اميركا وعملائها يستمرون في مشروعهم الذي يترنح في سوريا .

عندما يسكت الأعراب والمسلمون عن حرق الجنود الأميركيين للمصاحف ويهدمون المساجد في البحرين،ويبكون كذبا على مساجد هدمت إفتراضيا في سوريا،ولم يسمعوا بالمسجد الأقصى والحفريات التي تقوم بها إسرائيل والتي تهدد بقائه وتهدد بإنهياره.

المعارضة السورية تحالفت مع القوات اللبنانية،حليفة إسرائيل والشريكة في مجازر صبرا وشاتيلا،وحليفها الآخر عضو الإشتراكية الدولية الذي لم نسمع بمشاركة حزبه في قتال إسرائيل يوما.

المعارضة السورية في الخارج مظلة للقاعدة ولأجهزة المخابرات العربية والغربية والموساد لإسقاط النظام في سوريا في إطار الحرب المعلنة على المقاومة في إيران و لبنان و فلسطين،وقد نجحت هذه الحرب في بعض أهدافها وأخرجت حركة حماس من المقاومة لتتحول إلى حزب سياسي ومقاومة شعبية(لحفظ ماء الوجه)والتخلي عن المقاومة المسلحة برعاية قطر ،ونجحت بإرباك النظام والجيش في سوريا لإلهائه عن دوره ومهامه الوطنية والقومية في دعم حركات المقاومة،لكنها فشلت في إسقاطه وسترتد الهزيمة إلى أوطانهم،فعندما يفشل العملاء يبدأون بإلقاء اللوم على بعضهم وقد بدأت معالم ذلك في الإزدراء التركي لمجلس إسطنبول وعدم مقابلةاعضائه،و الإشتباك الإعلامي- السياسي بين الإمارات وقطر عبر تصريحات القرضاوي وقائد شرطة دبي ضاحي الخليفان الذي هدد بإصدار مذكرة إعتقال بحقه ومهاجمته للأخوان المسلمين أيضا.

مشروع المتآمرين آيل للسقوط و التداعي بعد النتائج الميدانية التي حققها النظام بواسطة الجيش والصمود الشعبي ولن تقرع الطبول الا في تشييع جنازة المشروع الأميركي.


مقالات ذات علاقة


#المقاومة_الثقافية #العالم_مع_الحدث الباحث في الشؤون الدولية نسيب حطيط أكد لبرنامج مع الحدث أن...


أيار بين محورين الأميركي والمقاوم د نسيب حطيط مثّل شهر أيار تاريخياً شهر الصراع بين المحور...


سيناريوهات الرد الايراني على قرار انسحاب ترامب من الاتفاق النووي نسيب حطيط اعلن الرئيس...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




لبنـان الشعــب يـريــد(بنــاء)النظــام د.نسيب حطيط خلافا للثورات والانتفاضات العربية التي تتوحد حول شعار اسقاط...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by