حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


374315 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
31/7/2015

المصدر: جريدة البناء
عدد القرّاءالاجمالي : 1757


عين الحلوة آخر المخيمات الفلسطينية ينتحر
د.نسيب حطيط
المقايضة الإسرائيلية - التكفيرية تقضي بتبادل الخدمات، فالعدو الإسرائيلي يدعم التكفيريين في سوريا عسكريا ولوجستياً واستخباراتياً ومعالجة جرحى النصرة وداعش مقابل أن يقدم التكفيريون خدمات الإغتيال والخراب في سوريا وإغتيال الضباط السوريين وقادة المقاومة مع طلب إسرائيلي أساسي بتفجير المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان، لمحو آخر مظاهر اللجوء الفلسطيني الذي يضغط لتحقيق حق العودة والتخلص من هذه المخيمات التي تشكل منجماً ونبعاً للمقاومين وتبقي القضية الفلسطينية حية ومستمرة ،فالمخيمات ترتبط بالأونروا المؤسسة الدولية التي ترعى شؤون اللاجئين الفلسطينيين في الشتات وطالما أن المخيمات باقية فالأونروا باقية وبالتالي سيبقى الملف الفلسطيني حياً في المؤسسات الدولية والإعلام والدول المانحة.
إن أول تجربة لتدمير المخيمات قامت بها فتح الإسلام مفرزة الإستطلاع الأولى للإسلاميين التكفيريين وقد تجسدت بتدمير مخيم نهر البارد وإلحاق الخسائر الكبيرة بالجيش اللبناني ثم جاءت التجربة الثانية في سوريا وفي مقدمتها مخيم اليرموك عاصمة اللجوء الفلسطيني في سوريا والذي تواطأت حماس بإسقاطه عبر "أكناف بيت المقدس" الإسم الحركي أو العناصر غير المنضبطة في حماس، بالتزامن مع توريط كل المخيمات الفلسطينية في سوريا التي كانت المخازن الأولى لتسليح الثورة السورية وقد نجحت إسرائيل عبر الجماعات التكفيرية داعش والنصرة وأخواتها بتدمير اليرموك وتهجير سكانه والذي لن يعود كما كان مهما كانت الظروف بعد إنهاء الأحداث في سوريا.
وجاء دور إعلان الجائزة الكبرى للعدو الإسرائيلي، بتدمير مخيم عين الحلوة العاصمة السياسية للشتات الفلسطيني والمخيم المركزي الذي يؤدي سقوطه وتدميره إلى إسقاط مخيم المية ومية أيضاً ويفتح الطريق لإزالة مخيمي صبرا وشاتيلا اللذان يقعان في منطقة السيار والذي يرغب المستقبل وآل الحريري بإستثمار أرضه عقارياً في نسخة "شعبية" لمشروع سوليدير.
مخيم عين الحلوة يعيش حالة الغليان المتفجر ومنذ عامين والتحضيرات التكفيرية للسيطرة عليه لتحقيق هدفين:
- تفكيك المخيم عبر إعلانه إمارة إسلامية تكفيرية.
- التحكم بطريق الجنوب ومشاغلة محيطه لإزعاج المقاومة وقطع طريق الإمداد والتواصل.
لقد ساهم صمت وتلكؤ القوى الفلسطينية وخاصة فتح وحماس في استقواء المجموعات التكفيرية داخل المخيم وتحويله إلى ملجأ للهاربين من وجه العدالة اللبنانية ومأوى للإرهابيين المتورطين بالتفجيرات الإنتحارية والإعتداء على الجيش من أحمد الأسير إلى شادي المولوي وفضل شاكر والإرهابيين الذين شاركوا بالسيارات المفخخة إلى الضاحية وغيرها.
عين الحلوة آخر المخيمات الفلسطينية ينتحر وكل القوى الفلسطينية شريكة في إعدامه ولكل هدفه حتى المحايدون من أبنائه شركاء في تدميره ويفتحون الأبواب للفتنة والإنفجار لأنهم ارتضوا أن يتحول إلى بؤرة أمنية للإرهابيين والتكفيريين وللإعتداء على أنصار المقاومة وتتسارع وتيرة الإنفجار نتيجة إنقسامات حركة فتح بين محمد دحلان وأبو مازن وإنخراط حماس في المشروع السعودي القائم على التفجير والعنف في اليمن وسوريا ولبنان والعراق للإعتراض على الإتفاق النووي بين إيران والغرب وللتعويض عن خسائرها في الربيع العربي.
هل يتزامن إنفجار عين الحلوة مع الإستفزازات للمقاومة وأهلها مرة بقطع طريق الجنوب وبيروت والتي قطعها العدوان الإسرائيلي في حرب تموز 2006 بتدمير الجسور واليوم تقطع تحت شعار النفايات كمناورة وجس نبض ومن يريد منع النفايات يستطيع قطع طريق سبلين الفرعية المؤدية للكسارات وليس الأوتوستراد الساحلي وكذلك ضهر البيدر.
لبنان في عين العاصفة... فهل تحرق أكوام النفايات ما تبقى من أمن واستقرار أو بقايا مؤسسات الدولة وآخر عناوينها الحكومة ؟
لينان أمام المخاطر.. والمسؤولون عنه يتجادلون بجنس الملائكة وبدل مناقشة "الإستراتيجية الدفاعية لحماية لبنان" من العدو الصهيوني والتكفيريين يناقش الجميع "استراتيجية توزيع النفايات" ومع ذلك فقد فشلوا حتى في ذلك !
الأيام المقبلة تنذر بالأخطر والأسوأ... ولم يعترف الساسة في لبنان حتى اللحظة أن الخطر ملموس وقريب وموجود في شوارعنا ومدننا وقرانا ولا يحتاج إلا لعود ثقاب أو حادث فردي ويسقط لبنان في آتون اللهب التكفيري الذي يحرق العالم العربي منذ أربع سنوات ... فهل سيستيقظ المقاولون ويمتنعوا عن إيذاء واستفزاز المقاومين !؟

مقالات ذات علاقة


الانتخابات العراقية:الانتصار لمحور المقاومة نسيب حطيط تمّت في العراق أول انتخابات نيابية بعد...


حتى لا يستشهد اليمن الصماد شهيدا نسيب حطيط اغتال التحالف العربي الرئيسَ اليمني الشهيد صالح الصماد...


القمة العربية النازحة من الرياض إلى الدمام د نسيب حطيط انعقدت القمة العربية النازحة من الرياض...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




لبنـان الشعــب يـريــد(بنــاء)النظــام د.نسيب حطيط خلافا للثورات والانتفاضات العربية التي تتوحد حول شعار اسقاط...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by