حكمة الاسبوع
سئل رسول الله(صلعم)
: مالعصبية ؟
قال:"أن تعين قومك على الظلم"

حدث ثقافي
توقيع كتاب (كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء )للدكتور نسيب حطيط
المكان النادي الحسيني -النبطية
الزمان:السبت 22/82017الساعة السادسة بعد الظهر

البحث



عدد الزوّار الإجمالي


389776 زائر

الارشيف


المعرض


التصويت

هل انت مع العقوبات الخليجية على لبنان؟

نعم

لا
31/8/2012

المصدر: السّفير
عدد القرّاءالاجمالي : 2945


مؤتمر عدم الإنحياز القوة الثالثة
د.نسيب حطيط
ينعقد مؤتمر القمة لمنظومة دول (عدم الإنحياز) في إيران,في لحظة مفصليّة على الصعيد الدولي عامة و منطقة الشرق الأوسط الخامة تشابه مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية , و ما نتج عنها من تقسيم للدول(المانيا...)أو إستعمار و إحتلال أو قيود مؤبدة (اليابان...)
و تعتبر منظومة دول عدم الإنحياز, إحدى نتائج الحرب العالمية الثانية على الصعيد السياسي حيث تشكلت في عام 1955 في مؤتمر باندونغ بجهد مشترك بين الزعيم الهندي نهرو و والرئيس اليوغسلافي تيتو و المصري جمال عبد الناصر, لتشكيل قوة من دول العالم المسمى بالعالم الثالث او الدول النامية، بعيداعن الإصطفافات السياسيّة ذات الأذرع العسكرية مثل حلف الناتو (أميركا و أوروبا)و حلف وارسو(الإتحاد السوفياتي و الدول الإشتراكية) و يمكن القول أن هذه المنظومة لم تستطع إحداث تأثيرات مفصلية أو رقابة كاملة على النزاعات , بل مثلت إعتراضاً صادقاً وسلميا على الحرب الباردة و الساخنة بين المحورين الغربي و الشرقي .
إن إنعقاد القمة برئاسة إيران للفترة الممتدة حتى العام 2015 يمثل فرصة سياسية دبلوماسية لإيران, تساهم في مقاومة الحصار و الحرب الإقتصادية ضدها و ضد حلفائها في محور المقاومة و الممانعة، والذي توسع ليصبح محور مواجهة المشروع الأميركي و ملحقاته ،و إسقاط منظومة القطب الواحد الأميركي أو بشكل أوضح محور إسقاط الإمبراطورية الأميركية بعد إنضمام روسيا و الصين و مجموعة دول البريكس إلى دائرة المواجهة للدفاع عن نفسها و مواجهة ما تحضره أميركا لها خاصة روسيا عبرتحشيد الجماعات السلفية في شمال القوقاز و دعم المعارضة الداخلية .و الصين (الأقلية الإسلامية و وقضية التيبت ... ).
إن انعقاد مؤتمر القمة لدول عدم الإنحياز في إيران يحقق عدة مكتسبات على المستوى الإيراني أولاً و على مستوى المحور المتحالف معها ومن هذه الأحداث:
- كسر عزلة إيران السياسية على الصعيد الدولي حيث ستشارك أكثر من ثماني دولة منها أكثرمن ثلاثين دولة على مستوى الرؤساء والزعماء.
- إلغاء وتسخيف الإتهام الأميركي لإيران بأنها دولة خارجة عن القانون الدولي ومؤسساته عبر حضور الأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون )وممثلي المنظمات الإقليمية .
- مشاركة الرئيس المصري كممثل لحركة الأخوان المسلمون على الصعيد النظام الرسمي بما يحاصر الى حد ما المخطط الأميركي –الصهيوني الداعي الى تأجيج الفتنة المذهبية في العالم الإسلامي وتغليب مبدأ الحوار والدعوة الحسنة.
- مشاركة بعض دول الخليج مما يخفف من حالة ألإحتقان بينها و بين إيران في الأحداث في البحرين و السعودية .
- حشد مظاهرة دولية سياسية مقابل الغطرسة الأمريكية و حلفائها الذين يعملون على إنتاج مؤتمرات و منظمات (غب الطلب) (مؤتمر أصدقاء سوريا ) كمحاولة التفافية على خسارتهم لمجلس الأمن بعد التصدي الروسي –الصيني المشترك.
 إعطاء الأوكسجين الدولي والإسلامي لما بدأ في مؤتمر مكة الإسلامي لمشروع كسر الجليد و فتح قنوات الإتصال بين القوى المؤثرة في المنطقة وخاصة في سورية, و محاولة إيرانية بالتنسيق مع حلفائها و بالتشاور مع السعودية و تركيا و مصر لإطلاق مبادرة شاملة للجم العنف في سوريا بشكل متواز مع بدء الحوار و ترتكز المبادرة الإيرانية وفق بعض المعلومات على التالي:
 تشكيل مجموعة إتصال من (إيران-تركيا-مصر-السعودية) مع الأخضر الإبراهيمي كممثل للأمم المتحدة و الجامعة العربية .
 إعلان وقف الأعمال العسكرية من كل الأطراف (الحكومة و المعارضة ) مع الإحتفاظ بمواقع التواجد لكل طرف مع منع عمليات التسليح للمعارضة السورية.
 إيصال المساعدات الإنسانية و الإغاثية إلى المحتاجين و عدم العرقلة من أي طرف .
 تعيين ممثلين عن فصائل المعارضة السورية للتحاور مع الحكومة السورية بحضور و رعاية مجموعة إلإتصال وفق محاور و عناوين محددة قبل الحوار مع أفضلية أن يكون مقر الحوار في سوريا مع ضمانات من الحكومة السورية بعدم التعرض لأي كان دون إعتراض أو إستبعاد لأي طرف معارض في الداخل أو الخارج .
 تحديد فترة الحوار بمهلة أقصاها شهرين من تاريخ البدء،للوصول الى نتائج ملموسة وبدون شروط مسبقة ماعدا ضرورة وقف اطلاق النار حماية للمدنيين .
إن الهدف الإيراني الأساس هو إعادة الحياة لمنظومة عدم الإنحياز ،وتطويرها لتكون ( قوة ثالثة ) تضاف الى منظومة دول (البريكس) وحلف (الناتو) بشقيه السياسي والعسكري ،لتأكيد انتهاء عصر القطب الأميركي الواحد ،وبدء مرحلة العالم المتعدد الأقطاب ،لمواجهة الإستعمار الجديد الزاحف على شعارات الديمقراطية وحرية الرأي المزيفة والخادعة

مقالات ذات علاقة


أيار بين محورين الأميركي والمقاوم د نسيب حطيط مثّل شهر أيار تاريخياً شهر الصراع بين المحور...


سيناريوهات الرد الايراني على قرار انسحاب ترامب من الاتفاق النووي نسيب حطيط اعلن الرئيس...


الحرب الأميركية الناعمة ضد محور المقاومة الأهداف والغايات نسيب حطيط بعد هزيمة المشروع الأميركي...

الاكثر قراءة


الشيخ البهائي وإنجازاته الهندسية د.نسيب حطيط ندوة في مؤتمر الشيخ البهائي الدولي في بيروت الذي أقامته جمعية الإمام...




Home / Op-Edge / Americans ‘have made up a new Islam’ Nadezhda Kevorkova is a war correspondent who has covered...




لبنـان الشعــب يـريــد(بنــاء)النظــام د.نسيب حطيط خلافا للثورات والانتفاضات العربية التي تتوحد حول شعار اسقاط...




اعتبر فوز «8 آذار» محسوما في الانتخابات البرلمانية اللبنانية حطيط: الثغرة الأخطر استرخاء ماكينة المعارضة...




أطفأ النور... وعبق البخور... واجتمع مجلس الأمن الوقور وقال: بعد أيام وشهور... وبعد سماع الشهود... الصادق منهم والصديق...


 

ص.ب: لبنان - بيروت - 5920/14        ت: 714088 3 961+   -   885256 3 961+        بريد الكتروني: dr.nahoteit@alnnasib.com

جمبع الحقوق محفوظة لمركز النّســــيب للدّراسات.        التّعليق على مسؤوليّة كاتبه.      dmachine.net logo Powered by